تجارة وأعمال

الدولار الرقمي واليوان الرقمي لديهما الكثير من القواسم المشتركة

بينما تنشغل دول العالم بالإعداد لفتح اقتصاداتها بعد شهور من الإغلاق والعزل الاجتماعي بسبب جائحة كورونا، تُعدّ الصين لطرح عملة رقمية جديدة للدفع الإلكتروني لمنافسة الدولار.

والعملة الجديدة التي شرع بنك الشعب الصيني “البنك المركزي الصيني”، في إطلاقها، ضمن خطوات تجريبية، هي “اليوان الرقمي” للدفع الإلكتروني. 

بوابة الاقتصاد | تحليلات اقتصادية | اليوان الرقمي.. يتحدى «بيتكوين ...

في مقال نشرته وسائل الإعلام 52CBDC، ذكر المحللون أنه، مثل بنك الشعب الصيني، اقترحت الورقة البيضاء لمشروع الدولار الرقمي استخدام نظام “ثنائي الطبقات” للعملات الرقمية للبنك المركزي.

على الرغم من أن مثل بنك الشعب قد لعب أوراقه بالقرب من صدره على التفاصيل التكنولوجية لليوان الرقمي، إلا أن العديد من المراسلين الصينيين يوافقون على أنها ستستخدم بنية من طبقتين ونظام توصيل من مستويين.

تشير الورقة البيضاء للدولار الرقمي أيضًا إلى استخدام هيكل من مستويين يتضمن توزيع العملة الرقمية عبر البنوك التجارية – وهو نظام لا يختلف عن الصين، على الرغم من أنه من المفترض أن يتطلع بنك الشعب الصيني إلى الاستفادة حصريًا من البنوك المملوكة للدولة.

على هذا النحو، على الرغم من أن الاحتياطي الفيدرالي وبنك الشعب الصيني سيكونان المصدر الوحيد، فإن البنوك الأخرى ستعمل كوسيطين في كلا البلدين.

يضيف مؤلفو التقرير أن مشروع الدولار الرقمي يقترح أيضًا استخدام نظام تشغيل مشابه (أيضًا من مستويين) للتبادل والودائع. مرة أخرى، وضع كل من المشروعين الأمريكي والصيني بنوكهما المركزية أعلى هذا النظام، مع وسطاء ماليين منظمين يعالجون معاملات العملات الرقمية بالتوازي مع المعاملات النقدية التقليدية.

ومع ذلك، يمضي التقرير ليضيف أن عددًا من القضايا لم يتم تناولها في الكتاب الأبيض الأمريكي، بما في ذلك قضايا الخصوصية – والتي قد تتعارض مع التعديل الرابع للولايات المتحدة.

يشير المؤلفان إلى أن بنك الشعب الصيني قد أوضح بالفعل أن صفقات اليوان الرقمية لن تجني الفائدة ولن تؤثر على العمليات التجارية الحالية للبنك. ويقول المؤلفون إن الأمور المتعلقة بالدولار الرقمي ذات الفائدة لم يتم تناولها بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى